مرحبا عزيري الزائر قم بالتسجيل الأن ..
إذا كان لديك بالفعل حساب لدينا قم بتسجيل الدخول الأن ..


حفظ البيانات .. ؟

هل نسيت كلمة السر .. ؟
العودة   مميز > ::: منتديات مميز الأدَبيةَ::: > •~ مميز مرافي ساكنة وعالم خاص ~•
الملاحظات

إضافة رد
قديم 02-27-2021, 06:42 AM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
طير السعد
اللقب:
مميز جديد
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية طير السعد

البيانات
التسجيل: Feb 2021
العضوية: 4861
المشاركات: 99 [+]
بمعدل : 0.08 يوميا
اخر زياره : [+]
الإتصالات
الحالة:
طير السعد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طير السعد المنتدى : •~ مميز مرافي ساكنة وعالم خاص ~•
افتراضي رد: بصمات خيال الطير ...

أرَقٌ عَلى أرَقٍ وَمِثْلي يَأرَقُ
وَجَوًى يَزيدُ وَعَبْرَةٌ تَتَرَقْرَقُ
جُهْدُ الصّبابَةِ أنْ تكونَ كما أُرَى
عَينٌ مُسَهَّدَةٌ وقَلْبٌ يَخْفِقُ
مَا لاحَ بَرْقٌ أوْ تَرَنّمَ طائِرٌ
إلاّ انْثَنَيْتُ وَلي فُؤادٌ شَيّقُ
جَرّبْتُ مِنْ نَارِ الهَوَى ما تَنطَفي
نَارُ الغَضَا وَتَكِلُّ عَمّا يُحْرِقُ
وَعَذَلْتُ أهْلَ العِشْقِ حتى ذُقْتُهُ
فعجبتُ كيفَ يَموتُ مَن لا يَعشَقُ
وَعَذَرْتُهُمْ وعَرَفْتُ ذَنْبي أنّني
عَيّرْتُهُمْ فَلَقيتُ فيهِ ما لَقُوا
أبَني أبِينَا نَحْنُ أهْلُ مَنَازِلٍ
أبَداً غُرابُ البَينِ فيها يَنْعَقُ
نَبْكي على الدّنْيا وَمَا مِنْ مَعْشَرٍ
جَمَعَتْهُمُ الدّنْيا فَلَمْ يَتَفَرّقُوا
أينَ الأكاسِرَةُ الجَبابِرَةُ الأُلى
كَنَزُوا الكُنُوزَ فَما بَقينَ وَلا بَقوا
من كلّ مَن ضاقَ الفَضاءُ بجيْشِهِ
حتى ثَوَى فَحَواهُ لَحدٌ ضَيّقُ
خُرْسٌ إذا نُودوا كأنْ لم يَعْلَمُوا
أنّ الكَلامَ لَهُمْ حَلالٌ مُطلَقُ
فَالمَوْتُ آتٍ وَالنُّفُوسُ نَفائِسٌ
وَالمُسْتَعِزُّ بِمَا لَدَيْهِ الأحْمَقُ
وَالمَرْءُ يأمُلُ وَالحَيَاةُ شَهِيّةٌ
وَالشّيْبُ أوْقَرُ وَالشّبيبَةُ أنْزَقُ
وَلَقَدْ بَكَيْتُ على الشَّبابِ وَلمّتي
مُسْوَدّةٌ وَلِمَاءِ وَجْهي رَوْنَقُ
حَذَراً عَلَيْهِ قَبلَ يَوْمِ فِراقِهِ
حتى لَكِدْتُ بمَاءِ جَفني أشرَقُ
أمّا بَنُو أوْسِ بنِ مَعْنِ بنِ الرّضَى
فأعزُّ مَنْ تُحْدَى إليهِ الأيْنُقُ
كَبّرْتُ حَوْلَ دِيارِهِمْ لمّا بَدَتْ
منها الشُّموسُ وَليسَ فيها المَشرِقُ
وعَجِبتُ من أرْضٍ سَحابُ أكفّهمْ
من فَوْقِها وَصُخورِها لا تُورِقُ
وَتَفُوحُ من طِيبِ الثّنَاءِ رَوَائِحٌ
لَهُمُ بكُلّ مكانَةٍ تُسْتَنشَقُ
مِسْكِيّةُ النّفَحاتِ إلاّ أنّهَا
وَحْشِيّةٌ بِسِواهُمُ لا تَعْبَقُ
أمُريدَ مِثْلِ مُحَمّدٍ في عَصْرِنَا
لا تَبْلُنَا بِطِلابِ ما لا يُلْحَقُ
لم يَخْلُقِ الرّحْمنُ مثلَ مُحَمّدٍ
أحَداً وَظَنّي أنّهُ لا يَخْلُقُ
يا ذا الذي يَهَبُ الكَثيرَ وَعِنْدَهُ
أنّي عَلَيْهِ بأخْذِهِ أتَصَدّقُ
أمْطِرْ عَليّ سَحَابَ جُودِكَ ثَرّةً
وَانظُرْ إليّ برَحْمَةٍ لا أغْرَقُ
كَذَبَ ابنُ فاعِلَةٍ يَقُولُ بجَهْلِهِ
ماتَ الكِرامُ وَأنْتَ حَيٌّ تُرْزَقُ

صديقي
ابوالطيب المتنبي












عرض البوم صور طير السعد   رد مع اقتباس
قديم 03-01-2021, 06:17 AM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
طير السعد
اللقب:
مميز جديد
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية طير السعد

البيانات
التسجيل: Feb 2021
العضوية: 4861
المشاركات: 99 [+]
بمعدل : 0.08 يوميا
اخر زياره : [+]
الإتصالات
الحالة:
طير السعد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طير السعد المنتدى : •~ مميز مرافي ساكنة وعالم خاص ~•
افتراضي رد: بصمات خيال الطير ...

تلك التي قد تيمت قلبي الخلي
ماحالها تشتاق مثلي يا ترى ؟
أم من أنا في قلبها في فكرها
أتحبّني أم أنني أحد الورى ؟
ان كان هذا حالنا في قلبها
فعلام نبضي في هواها سُجرا ؟
ولها أحنّ حنين من فتك النوى
بجفونهِ ولهان ماعرف الكرى
يشتاقها طيفا وحلما لويرى
وعلى الطلول وفي الدموع تعفرا
ويسائل النسمات فلتتمرغي
بربوعها هاتي الهواء معطرا
ياليتني يا حلوتي لونسمة
وأضمّ ليل الجفن حيث تكسرا
من قال انّ الحبّ حتما ملتقى
الحبّ مسٌّ من جنونٍ أسكرا
وبهِ نتوه عن الصواب بصحوة
كالطفل في كنّه الهوى لو فكرا

:jn22:
خالد الدمشقي












عرض البوم صور طير السعد   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2021, 04:44 AM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
طير السعد
اللقب:
مميز جديد
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية طير السعد

البيانات
التسجيل: Feb 2021
العضوية: 4861
المشاركات: 99 [+]
بمعدل : 0.08 يوميا
اخر زياره : [+]
الإتصالات
الحالة:
طير السعد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طير السعد المنتدى : •~ مميز مرافي ساكنة وعالم خاص ~•
افتراضي رد: بصمات خيال الطير ...

أمَا خَطَرَتْ ببالِكِ ذكرياتي؟
ألَمْ يَهزَزكِ شوقٌ أو هُيامُ ؟
أمَا قاسَيتِ ظُلمَ الليلِ ؟ قولي
أوَاعَجَبي لِجفنِكِ إذ يَنَامُ
ألَمْ تَعصِرْكِ لَحظاتُ اشتياقي؟
أمَا جَافاكِ يا وَجَعي المَنامُ ؟
أمَا تَمْتَمتِ لو هَمسًا بِاسمي
وَ خَانَ الكبريَاءَ بكِ الكلامُ ؟
أمَا فَكّرتِ أن تُبدي اتصَالًا
يُطَمئنُ وَحشَتي فيهِ السلامُ ؟
أوَاعَجبي لقلبكِ كيفَ يَقسو
على قَلبي وَ قدْ طالَ الخصامُ
أقاسي الليلَ مِن فرطِ اشتياقي
تُقَلّبني الموَاجعُ وَ السقامُ ..
وَ بي وَجدٌ تَغلغَلَ في ضُلوعي
وَ خارتْ مِن صَبابَتِهِ العظامُ
وَ بي مِن حُزنِ مَا أشكو أنينٌ
تَناقَلَهُ العَواذِلُ وَ اللِئَــــامُ
تَعَالي وَ اصطَفيني مِن ضَياعي
وَ عودي كي يَعودَ لَنا الوِئامُ
وَعدتُكِ أن أغيبَ ، وَ خُنتُ وَعدي
فَشلتُ إزاءَ مَا فَعلَ الغَرَامُ
وَ حَقِّكِ مَا سَلوتُ وَ رقَّ جَفني
وَ ما تَابَ الفؤادُ المُسْتَهامُ
فَليتكِ تعلَمينَ بما أقاسي
كأنَّ اليومَ دونَ لِقاكِ عامُ












عرض البوم صور طير السعد   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2021, 06:08 AM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
طير السعد
اللقب:
مميز جديد
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية طير السعد

البيانات
التسجيل: Feb 2021
العضوية: 4861
المشاركات: 99 [+]
بمعدل : 0.08 يوميا
اخر زياره : [+]
الإتصالات
الحالة:
طير السعد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طير السعد المنتدى : •~ مميز مرافي ساكنة وعالم خاص ~•
افتراضي رد: بصمات خيال الطير ...

أحبّيني بلا عُقَدِ ..
وضيعي في خطوط يدي
أحبّيني لأسبوع ،
لأيام ،
لساعات ..
فلستُ أنا الذي يهتم بالأبد ..
أنا تشرين ..
شهر الريح ،
والأمطار ،
والبرد ..
أنا تشرين .. فانسحقي
كصاعقة على جسدي ..
أحبّيني ، بكل توحش التتر
بكل حرارة الأدغال ،
بكل شراسة المطر
ولا تبقي .. ولا تذري
ولا تتحضري أبداً ..
فقد سقطت على شفتيك ..
كل حضارة الحضر..
احبيني كزلزال ..
كموت غير منتظر ..
وخلي نهدك المعجون بالكبريت والشرر
يهاجمني .. كذئب ، جائع ، خطر ..
وينهشني .. ويضربني
كما الأمطار تضرب ساحل الجزر..
وأبقيني على نهديك
مثل النقش في الحجر ..
أنا رجل بلا قدر ..
فكوني أنت لي قدري ..
أحبيني .. ولا تتساءلي كيفا
ولا تتلعثمي خجلاً ..
ولا تتساقطي خوفاً..
فحين الحب يضربنا ..
فلا (لماذا) ولا (كيفا) ..
أحبيني .. بلا شكوى
أيشكو الغمد إذ يستقبل السيفا؟
وكوني البحر والميناء ،
كوني الأرض والمنفى
وكوني الصحو والإعصار ..
كوني اللين والعنفا..
أحبيني .. بألف وألف أسلوب
ولا تتكرري كالصيف ..
إني أكره الصيفا ..
أحبيني .. وقوليها
لأرفض أن تحبيني بلا صوت
وأرفض أن أواري الحُبّ في قبر من الصمتِ..
أحبيني ..
بعيداً عن بلاد القهر والكبت ..
بعيداً عن مدينتنا التي شبعت من الموت ..
بعيداً عن تعصبها ..
بعيداً عن تخشبها
أحبيني .. بعيداً عن مدينتنا
التي من يوم أن كانت
إليها الحُبّ لا يأتي ..
إليها ملائكة الله لا تأتي ..
أحبيني ..
ولا تخشي على قدميك ، سيدتي ، من الماء
فلن تتعمدي امرأةً ..
وجسمكِ خارج الماء ..
وشَعركِ خارج الماء ..
فنهدك بطة بيضاء ..
لا تحيا بلا ماء..
أحبيني بطهري أو بأخطائي ..
بصحوي أو بأنوائي ..
وغطيني ، أيا سقفاً من الأزهار ،
يا غابات حناء..
تعرّي .. واسقطي مطراً ..
على عطشي وصحرائي..
وذوبي في فمي كالشمع .. وانعجني بأجزائي ..
تعري .. واشطري شفتي
إلى نصفين .. كعصا موسى بسيناء ..
..
صديقي
الاسطورة نزار قباني
القصيدة المتوحشة












عرض البوم صور طير السعد   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2021, 06:23 AM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
طير السعد
اللقب:
مميز جديد
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية طير السعد

البيانات
التسجيل: Feb 2021
العضوية: 4861
المشاركات: 99 [+]
بمعدل : 0.08 يوميا
اخر زياره : [+]
الإتصالات
الحالة:
طير السعد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طير السعد المنتدى : •~ مميز مرافي ساكنة وعالم خاص ~•
افتراضي رد: بصمات خيال الطير ...

متى تفهمْ ؟
متى يا سيّدي تفهمْ ؟
بأنّي لستُ واحدةً كغيري من صديقاتكْ
ولا فتحاً نسائيّاً يُضافُ إلى فتوحاتكْ
ولا رقماً من الأرقامِ يعبرُ في سجلاّتكْ ؟
متى تفهمْ ؟
متى تفهمْ ؟
أيا جَمَلاً من الصحراءِ لم يُلجمْ
ويا مَن يأكلُ الجدريُّ منكَ الوجهَ والمعصمْ
بأنّي لن أكونَ هنا.. رماداً في سيجاراتكْ
ورأساً بينَ آلافِ الرؤوسِ على مخدّاتكْ
وتمثالاً تزيدُ عليهِ في حمّى مزاداتكْ
ونهداً فوقَ مرمرهِ.. تسجّلُ شكلَ بصماتكْ
متى تفهمْ ؟
متى تفهمْ ؟
بأنّكَ لن تخدّرني.. بجاهكَ أو إماراتكْ
ولنْ تتملّكَ الدنيا.. بنفطكَ وامتيازاتكْ
وبالبترولِ يعبقُ من عباءاتكْ
وبالعرباتِ تطرحُها بلا عددٍ..
عند أقدام عشيقاتكْ ..
فأينَ ظهورُ ناقاتكْ
وأينَ الوشمُ فوقَ يديكَ.. أينَ ثقوبُ خيماتكْ
أيا متشقّقَ القدمينِ.. يا عبدَ انفعالاتكْ
ويا مَن صارتِ الزوجاتُ بعضاً من هواياتكْ
تكدّسهنَّ بالعشراتِ فوقَ فراشِ لذّاتكْ
تحنّطهنَّ كالحشراتِ في جدرانِ صالاتكْ
متى تفهمْ ؟
متى يا أيها المُتخمْ ؟
متى تفهمْ ؟
بأنّي لستُ مَن تهتمّْ
بناركَ أو بجنَّاتكْ
وأن كرامتي أكرمْ..
منَ الذهبِ المكدّسِ بين راحاتكْ
وأن مناخَ أفكاري غريبٌ عن مناخاتكْ
أيا من فرّخَ الإقطاعُ في ذرّاتِ ذرّاتكْ
ويا مَن تخجلُ الصحراءُ حتّى من مناداتكْ
متى تفهمْ ؟
تمرّغ يا أميرَ النفطِ.. فوقَ وحولِ لذّاتكْ
كممسحةٍ.. تمرّغ في ضلالاتكْ
لكَ البترولُ.. فاعصرهُ على قدَمي خليلاتكْ
كهوفُ الليلِ في باريسَ.. قد قتلتْ مروءاتكْ
على أقدامِ مومسةٍ هناكَ.. دفنتَ ثاراتكْ
فبعتَ القدسَ.. بعتَ الله.. بعتَ رمادَ أمواتكْ
كأنَّ حرابَ إسرائيلَ لم تُجهضْ شقيقاتكْ
ولم تهدمْ منازلنا.. ولم تحرقْ مصاحفنا
ولا راياتُها ارتفعت على أشلاءِ راياتكْ
كأنَّ جميعَ من صُلبوا..
على الأشجارِ.. في يافا.. وفي حيفا..
وبئرَ السبعِ.. ليسوا من سُلالاتكْ
تغوصُ القدسُ في دمها..
وأنتَ صريعُ شهواتكْ
تنامُ.. كأنّما المأساةُ ليستْ بعضَ مأساتكْ
متى تفهمْ ؟
متى يستيقظُ الإنسانُ في ذاتكْ ؟
..
صديقي
الاسطورة نزار قباني
قصيدة الحُبّ والبترول












عرض البوم صور طير السعد   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2021, 07:15 PM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
طير السعد
اللقب:
مميز جديد
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية طير السعد

البيانات
التسجيل: Feb 2021
العضوية: 4861
المشاركات: 99 [+]
بمعدل : 0.08 يوميا
اخر زياره : [+]
الإتصالات
الحالة:
طير السعد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طير السعد المنتدى : •~ مميز مرافي ساكنة وعالم خاص ~•
افتراضي رد: بصمات خيال الطير ...

قالت أراك بشوش الوجه مبتسما
وفوق خدّك تفّاح و تغريد
كأنّك البدر في أبهى منازله
أو أنّك الكرم تكسوه العناقيد
ومن جبينك خلت الشّمس ساطعة
ومن عيونك تنساب الأناشيد
أما كواك لهيب العمر في زمن
أفراحه -أحسن الأحوال-تسهيد؟!
فقلت لاتنظري للوجه سيّدتي
ولا تظنّي بأنّ القلب صنديد
ماكلّ مبتسم في قلبه فرح
فالبدر لا يرتجى في نوره العيد
مامرّ يوم على أجفان باصرتي
إلا وقد أسقيت من دمعها البيد
كلّا ولا أطبقت أهدابها مقلي
إلّا وفي خافقي للهمّ ترديد
فأكتم الآه سرّا لا أبوح بها
كأنّها في ظلام الليل تقليد
قد لاترين بياض الشّيب سيدتي
وليس في وجنة الخدّين أخدود
ماشاب شعري ولا ذبّلت باصرتي
لكنّه القلب ... تعلوه التجاعيد












عرض البوم صور طير السعد   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2021, 12:03 PM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
طير السعد
اللقب:
مميز جديد
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية طير السعد

البيانات
التسجيل: Feb 2021
العضوية: 4861
المشاركات: 99 [+]
بمعدل : 0.08 يوميا
اخر زياره : [+]
الإتصالات
الحالة:
طير السعد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طير السعد المنتدى : •~ مميز مرافي ساكنة وعالم خاص ~•
افتراضي رد: بصمات خيال الطير ...

يا مخلفَ الوعدِ إني كنتُ أنتظرُ
والقلبُ فيه لهيبُ الشوقِ يستعرُ
ألقيتني في بحار الشك مائجة
واليأس من فوقها كالغيمِ ينتشرُ
والشمسُ أبصرتها في الأفق مظلمة
غضبى تكاد لما ألقاه تنفجرُ
والكونُ ضاقَ بعيني لم أجدْ فرحا
فانساب دمعيَ فوق الخدِ ينهمرُ
يا ليتني ما ملأت الروح من أملٍ
كالبرق يسطع حينا ثم ينحسرُ
ملكتكَ القلب بكرًا في عواطفهِ
فيه من الحب ما قد كنت أدخرُ
حب تعتقُ في روحي فأسكرها
من كرْمهِ في رياض الطهر يعتصرُ
حب يحركُ أوتاري، يدغدغها
لا ليس يحمل مثله بشرُ
قلبي الذي عاش مقهورا بلا أمل
للحب، للصدق، للإلهام يفتقرُ
في ظلمة العمر يمضي ليس يؤنسه
نجم فيطرق في صمت ويصطبر
حتى أتيتت فصاح العمرُ في فرح ٍ
أشرقتَ في سماء العمرِ يا قمرُ
قلبي من الشعر والإحساس نطفته
إن مَسّهُ الغدر والنسيان ينكسرُ
يا مخلف الوعد هل مازلت تذكره
أم أنت تسلك دربا خلف من غدروا
ماذا تقول لقلبي كي تصالحه؟
ماذا تقول له إن جئتَ تعتذرُ؟
يا مخلف الوعد ذنب الخلف أحسبه
في مذهب الحب شركا ليس يغتفرُ
لا.. لا تعدني ولا تعبث بعاطفتي
إني بأول وعد سوف أعتبرُ
دعني وقلبي واليأس ثالثنا
نحيا ونقبل ما جاء به القدرُ












عرض البوم صور طير السعد   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2021, 04:37 PM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
طير السعد
اللقب:
مميز جديد
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية طير السعد

البيانات
التسجيل: Feb 2021
العضوية: 4861
المشاركات: 99 [+]
بمعدل : 0.08 يوميا
اخر زياره : [+]
الإتصالات
الحالة:
طير السعد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طير السعد المنتدى : •~ مميز مرافي ساكنة وعالم خاص ~•
افتراضي رد: بصمات خيال الطير ...

الدمعُ يَفضحُ سِرًا كنتُ أُخفيهِ
والآهُ تشرَحُ ما لا كنتُ أُبديهِ
هذا المُعذبُ في كفيكِ مُهجتُهُ
لا تفطميهِ ،فليلُ البُعدِ يُضنيه
لا تحسبي الصمتَ عن نجواكِ يُبْعدُه
سُكناكِ فيه وإنْ شطَّتْ مَنافيه
فلا الشدائدُ عن دنياك ِتبعدُه
ولا المصائبُ طعمَ الشهدِ تنسيه
لو يَعْلمُ الكونُ ما يلقاهُ مِن وجع
لمَا تنهَّدَ إنسٌ في نواحيهِ
قالَ الرواةُ عن العشاقِ إ نهمُ :-
بحرٌ يجفُّ إذا قلَّتْ مراسيه ِ
والبُعدُ يطفىءُ نارَ الحبِّ مِن ألم ٍ !!
(هذا الحديثُ ضعيفٌ ليس يرويه ِ)
الحبُّ يَدخلُ والأبوابُ مُوْصَدَةٌ
لينثرَ الوردَ في شتى روابيه ِِ
أراه ُخبّأ في عينيك دمعَته
فإن بكيت ِفحتما سوف تُبكيه ِ
كم كان قرْبِك ِِ يروي قلبَه بَرَدا
واليوم أصبحَ جمرُ البعدِ يكويه
ِفأنت ِ وحدَك يا فردوسَ جنته
عن النساء ِوكلِّ الغيد ِ - تغنيه ِ -
يا غربة َالدار ِ والأحباب ِهل رحلتْ
مراكب ُالحبِّ ليلا عن موانيه
ناشدْتك ِالله َوالأهداب ُراجفة ٌ
ألا تبيعي فؤادا فيك ِماضيه
أقصاهُ دهرُه عمّا كان يؤنسُهُ
فمَن سواك ِإلى ما كان يُدْنيه ِ
لا أنزلَ الله ُمن عينيك ِ دمعَتها
ولا اشتهاك ِسُهادٌ في دياجيه ِ
إنْ بات يَصرخُ من جوع ٍومِنْ عطش
قومي إليه ورُشي الماءَ وارْقِيْه ِ
وإنْ تمَكّنَ بَرْد ُالروح ِمِنْ دمه
فمَنْ سِواك ِ من الآهات ِ يدفيه
إنْ جَفَّ نهْرُه ُفي بيداء ِغُرْبَته
فقرّبيه إلى عينيك ِواسقيه ِ
قد كان يمسَحُ ما أضناك ِمن وجع ٍ
واليوم أصبح جُرْحُ البعد ِ يُضنيه
لو يعلَم الصبرُ ما أبْديه ِمن جَلَد ٍ
لراحَ يُعلنُ للدنيا تنحِّيه
الصبرُ جاء إلى قلبي وقالَ له:-
علّمتَني الصبرَ في أسمى معانيه
لا - ليس يطمعُ في جيدٍ ولا شفةٍ
هو القنوعُ- حبيبي- منكِ تكفيه
نَدِيَّة َ-- الخدِّ هل تدرين ما فعلتْ
مَجامِرُ البُعْد ِ في داجي لياليه
بالأمس منكِ قضاءُ اللهِ قرَّبَه
واليومَ عنك يدُ الأقدارِ تُقصيه
لا تجْرَحيه فقد أدميت ِمُقلته
لمَّا تمَكَّن سُهدٌ كاد يُبْليه
ما كان خوفي على قلبي وخفقتِه
إلا لأنك ظ*ظ*أنت ظ*ظ*كلُّ مَن فيه
إنْ مات شوقا إلى عينيك ِمُحتسِبا—
قولي – أحبك َ- في أذنيه تحييه












عرض البوم صور طير السعد   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2021, 04:41 PM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
طير السعد
اللقب:
مميز جديد
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية طير السعد

البيانات
التسجيل: Feb 2021
العضوية: 4861
المشاركات: 99 [+]
بمعدل : 0.08 يوميا
اخر زياره : [+]
الإتصالات
الحالة:
طير السعد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طير السعد المنتدى : •~ مميز مرافي ساكنة وعالم خاص ~•
افتراضي رد: بصمات خيال الطير ...

خُذ ماتشاء من الفؤاد و خَلّ لي
عيناً أراكَ بها ليهدأ مدمعي
واسكُن بصدري كيفَ شِئتَ مُنّعَما
واعزِف على أوتار قلبٍ موجعِ
وارقص على نبض الفؤاد و وجدهِ
واسمَع مناجاة الغرام لكي تَعي
واملأ كؤوساً في هَواكَ تحطّمت
وازدادَ من ذاكَ الفراق تسَكُعي
واكتُب حروفكَ للنجوم تُضيئُها
وانثُر عُطوركَ في الجهات الأربعِ
فأنا وحُبكَ والليالي صُحبَةٌ
ولن أُغيَّر في غرامكَ موضعي.












عرض البوم صور طير السعد   رد مع اقتباس
قديم 03-09-2021, 05:55 AM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
طير السعد
اللقب:
مميز جديد
الصورة الرمزية

الصورة الرمزية طير السعد

البيانات
التسجيل: Feb 2021
العضوية: 4861
المشاركات: 99 [+]
بمعدل : 0.08 يوميا
اخر زياره : [+]
الإتصالات
الحالة:
طير السعد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طير السعد المنتدى : •~ مميز مرافي ساكنة وعالم خاص ~•
افتراضي رد: بصمات خيال الطير ...

- أتظـنُّ أنـك فـي هـواك مخيَّـرُ
وإذا أردتَ تـغـيُّـرًا تتـغـيـرُ ؟
- كلا ففـي طبـع الهـوى ياسائلـي
حُبُّ الحبيبِ علـى المحـبِّ مقـدر
- والموتُ أهونُ مـن تغيُّـرِ عاشـقٍ
فحياتُـهُ دون الـهـوى تتـعـذر
- من خطوتي الأولى على دَرب الجوى
أدركـتُ أنَّ وِصالَـنـا مُتعـسِّـر
- لكن رضيتُ علـى المقـدَّر عالِمًـا
أنـي علـى درب العـذاب مسيَّـر
- إني وإنْ هَدَر الحبيـبُ دمـي فـلا
أرضـى لـهُ حتـى بدمـعٍ يُهـدر
- وإذا استطاب عذاب قلبي وانتشـى
بلهيـب أشواقـي فــلا أتـذمّـر
- أمشي إلى لُقيا الحبيبِ علـى دمـى
فـإذا دَعـا ما كنـتُ مَـن يتأخـر
- العمـرُ دونَـكَ ياحبيـبُ مضـيَّـعٌ
ماهمّنـي إن طـال أو لـو يقصـر
- جمَّعـتُ عمـري كلَّـهُ فـي باقـةٍ
من شعر قلبٍ في رياضِـكَ يُزهـر
- وقصـدتُ بابَـكَ ياحبيـبُ مقدِّمًـا
تلك مـن بقايـا العمـر مايتيسـر
- جُدْ لي بوصـلٍ مُنْقِـذٍ أحيـا بِـهِ
مانَفـعُ وردٍ فـوق قبـري يُنثـَر
...
مانع سعيد العتيبة












عرض البوم صور طير السعد   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:52 AM.



Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2024, hyyat
الموضوعات المنشورة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي كاتبها فقط